منتدى العباقرة

منتدى العباقرة

مرحبا بزوارنا الكرام
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
مبروك الفوز على حساب الفراعنة --اليهود-- و التاهل الى مونديال 2010 للمنتخب الجزائري على حساب المصريون --اليهود--و ذلك بفضل هدف عنتر يحي و توزيعة كريم زياني وكل لاعبي المنتخب الوطني و الفضل يعود الى الحارس المتألق شاوشي .......ان شاء يا ربي كاس افريقيا الى المنتخب الاجزائري. وتحيا الجزائر و يموت المنتخب المصري اليهودي ... شحاتة حــــــــــــــمار
يا المصري يا الحيوان ماعندكام ما تقولوا انتم حابسين وتقعدوا حابسين انتم و اليهود إخوة يا حيوانات --يا شحاتة يا مهبول هذا الليلة ليلى علوي واش تقول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
المواضيع الأخيرة
» هل من مجيب أو عضو هنا
الأحد يونيو 03, 2012 11:55 pm من طرف Admin

» معآ لرفع المستوى التعليمي لأبنائنا:
الأربعاء مارس 31, 2010 11:43 am من طرف Admin

» هل تعلم باننا نتوت ونحيا
الإثنين مارس 29, 2010 12:32 pm من طرف Admin

» هل من مرحب
الأربعاء مارس 24, 2010 4:44 pm من طرف Admin

» مــــــا فائـــدة القـــــرآن
الأربعاء فبراير 24, 2010 1:03 pm من طرف Admin

» أسيـــــــــــــــر ليك
الثلاثاء أكتوبر 13, 2009 5:37 pm من طرف Admin

» اهات مغترب
الثلاثاء أكتوبر 13, 2009 5:36 pm من طرف Admin

» حب من أول كلــــــمة
الثلاثاء أكتوبر 13, 2009 5:34 pm من طرف Admin

» أركــــان الحــــــــــــــب
الثلاثاء أكتوبر 13, 2009 5:33 pm من طرف Admin

تصويت
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 15 بتاريخ الثلاثاء يناير 01, 2013 7:36 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
awatif
 
ام بسمه
 

شاطر | 
 

 عوامل النجاح و الفشل ايضا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير*اللواء*
المدير*اللواء*
avatar

عدد المساهمات : 64
تاريخ التسجيل : 14/06/2009
العمر : 25
الموقع : جيجل-العنصر

مُساهمةموضوع: عوامل النجاح و الفشل ايضا   الجمعة يونيو 19, 2009 11:54 pm

السلام عليكم ورحمة الله وباركته

ثلاثة عوامل تجعل النجاح دائم .. وثلاثٌ أخرى تجعل الفشل محتم

عن تجربة شخصية ( للذكور والإناث)


كلٌ منّا يسعى لبلوغ تلك الأهداف التي إن صح القول عنها (أحلام تحتاج لمعجزة لتتحقق)
وغالبا مانسعى في طرق أشبه بالمصائد أو مليئة بالحفر والعراقيل ..

نطلب الإستشارات المساعدة وندفع المبالغ الطائلة لكي نقطف ثمار نجاحاتنا ..

وبالمقابل ندفع المبالغ الطائلة لكي نفشل ..

بينما هناك عوامل تجعل من السهل الوصول إلى قطف ثمرات نجاحنا

دون أن ندفع تلك المبالغ ..



سأحاول أن أضع تلك العوامل النفسية التي عملت بها شخصياً

وعرفت تأثيرها سواءً للإيجابية أو السلبية ..



أول تلك العوامل الجالبة للنجاح الدائم :



1- الصلاة :

((إذا صلحت صلح سائر عمله))



فلم أذق راحة البال إلا بها وصدّقوني والله ثم والله ثم والله

من تركها فقد أذِن بسواد دنياه وآخرته





2- القرآن :

فالقرآنُ هو الشِّفاء التام مِن جميع الأدواء القلبية والبدنية،وأدواءِ الدنيا والآخرة،

وما كُلُّ أحدٍ يُؤهَّل ولا يُوفَّق للاستشفاء به، وإذا أحسن العليل التداوىَ به،

ووضعَه على دائه بصدقٍ وإيمان، وقبولٍ تام، واعتقادٍ جازم، واستيفاءِ شروطه، لم يُقاوِمْهُ الداءُ أبداً‏.‏

(نقلا عن كتاب زاد المعاد الجزء الرابع)



كلنا نعاني من أمراض جسدية ونفسية وإلى الآن لم نجد دواءً يشفي من جميع تلك الأمراض غير كتاب الله

وأخص منها النفسية أمثال : ( ضيق الصدر - الهم - الغم - الحزن - الإكتئاب - الوساوس - ... إلخ)



بعد أن مررت ببعضها صدّقوني لم أجد أفضل من كتاب ربي دواءً وجلباً للسعادة النفسية والجسدية أيضا ..

ومن هنا أدعو وبكل جزم كل من ضاقت عليه الدنيا وضاق صدره فعليه بدواء القلوب (القرآن الكريم) .





3- الهمّة العالية (العزيمة) :

فهي المحرّك الأساسي للعاملين الماضيين ( الصلاة - القرآن )

فمتى ماكانت هناك إرادة وعزيمة قوية فلن تكون هناك عقبات أمام تحقيق أهداف النجاح التي نسعى إليها جميعاً

سواءً كانت هذه الأهدف مادية أو معنوية ..







متى ما توافرت العوامل المساعدة على النجاح فأنت ناجح









وأمّا العوامل الداعية للفشل المحتّم :

فسأبرز أكثرها انتشاراً و اعتياداً منّا :



1- الغناء (الموسيقى) :

دعوني أطرح هذه الأسئلة :

هل علِم عنك المغنّي بأنّك تسمع له ؟

هل تعرف هذا المغنّي شخصياً ؟

من الذي كسب ومن الذي خسر (مادياً) .. أنت أم المغنّي ؟

هل مازال ألبوم السنة الماضية بنفس الشهرة هذه السنة بعد أن تم طرح ألبومها لهذا المغنّي ؟

هل مللت من كثرة الإستماع لهذه الأغنية التي أثرت فيك بعد أن سمعتها لأول مرّة ؟

إلى أين يذهب عقلك بعد أن تسمع لهذه الأغنية ؟

هل إستفدت من الوقت الذي أمضيته للبحث والإستماع لتلك الأغنية ؟

هل شعرت بضيق في صدرك أثناء الإستماع للأغنية ؟

هل سألت نفسك هذا السؤال : بعد أن استمعت لهذه الأغنية ماذا استفدت ؟



عنّي شخصيا فقد كرهت كل مايتعلق بالغناء (والموسيقى) بعد أن مللت منها وضاق صدري وانشغل فكري بها

بعد أن كنت من السبّاقين لها .

والحمد لله الذي هدان .





2- الجنس :

{زيّن للناس حب الشهوات}

الله خلق الجنسين (الذكر والأنثى) وأودع فيهما حب الشهوات فمنها

(شهوة الشهرة - شهوة الحنين للوطن والأهل - الشهوة الجنسية - شهوة المال والبنون – شهوة حب النفس - ... وغيرها)

وهنا سوف أتطرق للشهوة الجنسية :

فالله جعل في كلا الجنسين حب الميل للآخر والشعور بالألفة والمحبة والرحمة اتجاه الآخر

لكننا في هذه الأزمنة ظهرت إختراعات (كالكمبيوتر - الهاتف النقّال - الدي في دي) ساعدت على إظهار الجنس

بصورة جعلته من السهل أن يتلقاه ويتداوله الجميع بتلهف خاصة في المجتمعات التي كانت

منغلقة على نفسها (المجتمعات العربية بشكل خاص)

وبما أنه أيضا هناك عوامل دينية وثقافية وأخلاقية وإجتماعية تحدّ من وصول الشاب والفتاة لبعضهما دون ضوابط

لجاؤوا الشبان والفتيات إلى تلك العادة الخبيثة السيئة (العادة السرية)



فأصبحت الملجأ الآمن لهم ليقضوا فيها شهواتهم



وصدّقوني لا أجد أسوأ عمل للشيطان منها



أمّا مضارها النفسية:

ـ الاستثارة العصبية بفعل الهيجان الجنسية

ـ اضطرابات نفسية وخلقية بسبب الاستمرار على ذلك .
ـ الكسل والسهاد والاكتئاب وانسداد الشهية و ضعف الارادة .
ـ سرعة الاغتياض والحساسية تجاه المسائل البسيطة والجبن والخجل المفرط .
ـ ضعف البصر وآلام معوية غير مبرة .
ـ ضعف الثقة بالنفس .
ـ الشعور بالحقارة والتفاهة .
ـ الشعور بالخوف والقلق المستمرين من احتمال انكشاف الامر الى للوالدين, او الخوف بالنسبة للاناث من امكانية تمزق البكارة وافتقاد العذورة .

(منقول)



وديننا حذّر من الذهاب إلى الحرام

وحثّ على الزواج الحلال والصيام لمن لم يجد





3- البدانة :

ألدّ الأعداء لبني البشر في عصرنا هذا فلا تكاد ترى بيتاً ولا تجد فيه بديناً ..

وهنا سوف أحكي عن مأسآتي المستمرة معها :



بدأت معاناتي معها منذ السادسة عشر من عمري بسبب نهمي وشراهتي التي ازدادت مع سن المراهقة

وإستطاعت هذه المسمّاة بالبدانة أن تقفز بي فوق المئة وعشرة كيلو جرام

من بعد أن كان وزني حوالي الـ 65 كيلو جرام

لا تدرون كم يتألم البدين في داخله عندما يعلقّون الناس عليه بسبب شكله ..

صدّقوني نحن البدناء لا نلجأ إلى الفكاهة والضحك إلاّ لكي نغطّي عمّا نشعر به ..



البعض قد يقول أنّه متعود على كلام الناس عن شكله لكن في قرارة نفسه (لا)



كثرة تجمع الحوادث والمواقف لدى البدناء سببت لهم أمراض نفسية أشد ما توصف به بأنّها هدّامة النجاح لجميع البدناء إلا من رحم الله

فدعونا نأخذ على سبيل المثال : الوظائف فمثلا : ( العسكرية لا تقبل إلاّ أصحاب أوزان محددة - وأيضا بعض خطوط الطيران - وعلى غرارهما بعض المتاجر الكبيرة - ... وغيرها )

وأيضا هناك بعض المواقف التي تحدث للبدناء إن أحصيتها ستتعب وأنت تحصيها ..



فالحذر الحذر من البدانة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abdessamed.alafdal.net
 
عوامل النجاح و الفشل ايضا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العباقرة :: منتدى المعلومات :: منتدى الاسلام-
انتقل الى: