منتدى العباقرة

منتدى العباقرة

مرحبا بزوارنا الكرام
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
مبروك الفوز على حساب الفراعنة --اليهود-- و التاهل الى مونديال 2010 للمنتخب الجزائري على حساب المصريون --اليهود--و ذلك بفضل هدف عنتر يحي و توزيعة كريم زياني وكل لاعبي المنتخب الوطني و الفضل يعود الى الحارس المتألق شاوشي .......ان شاء يا ربي كاس افريقيا الى المنتخب الاجزائري. وتحيا الجزائر و يموت المنتخب المصري اليهودي ... شحاتة حــــــــــــــمار
يا المصري يا الحيوان ماعندكام ما تقولوا انتم حابسين وتقعدوا حابسين انتم و اليهود إخوة يا حيوانات --يا شحاتة يا مهبول هذا الليلة ليلى علوي واش تقول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
المواضيع الأخيرة
» هل من مجيب أو عضو هنا
الأحد يونيو 03, 2012 11:55 pm من طرف Admin

» معآ لرفع المستوى التعليمي لأبنائنا:
الأربعاء مارس 31, 2010 11:43 am من طرف Admin

» هل تعلم باننا نتوت ونحيا
الإثنين مارس 29, 2010 12:32 pm من طرف Admin

» هل من مرحب
الأربعاء مارس 24, 2010 4:44 pm من طرف Admin

» مــــــا فائـــدة القـــــرآن
الأربعاء فبراير 24, 2010 1:03 pm من طرف Admin

» أسيـــــــــــــــر ليك
الثلاثاء أكتوبر 13, 2009 5:37 pm من طرف Admin

» اهات مغترب
الثلاثاء أكتوبر 13, 2009 5:36 pm من طرف Admin

» حب من أول كلــــــمة
الثلاثاء أكتوبر 13, 2009 5:34 pm من طرف Admin

» أركــــان الحــــــــــــــب
الثلاثاء أكتوبر 13, 2009 5:33 pm من طرف Admin

تصويت
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 15 بتاريخ الثلاثاء يناير 01, 2013 7:36 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
awatif
 
ام بسمه
 

شاطر | 
 

 عندما يهمل الحب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير*اللواء*
المدير*اللواء*
avatar

عدد المساهمات : 64
تاريخ التسجيل : 14/06/2009
العمر : 25
الموقع : جيجل-العنصر

مُساهمةموضوع: عندما يهمل الحب   السبت يونيو 20, 2009 12:30 am

ترددتُ في كتابة القصة وقد مزجتها بين الواقع كثيراً وبعض الخيالاتي البسيطة..


المهم أني كتبته والقصة طويلة وسأقسمه على أجزاء..

وفضلت أن أسرد قصتي بصوتي أنا بدون دخول في أدق التفاصيل..فقط أردتُ أن أفضفض

ما في قلبي..حتى أنسى بعد عشر سنوات من الزواج..فــ عندما تكون الفتاة مجبوره على الزواج


فأن فرحتها تكون ناقصة..مبتورة..وإذا ما قدر الله لها أن تعيش مع حياتها الجديدة بطريقة جميلة فأنها تظل تتحسف على كل فرصة ضيعتها..بسبب العناد والألم والخوف..فالزواج الاجباري وبال

على قلب كل فتاة...حتى لو كان من تزوجته أفضل الرجال..هذه القصة أسردها هنا..لأني وجدتُ الفرحة الناقصة في عيون أُختيّ بالرغم من انجابهم للأطفال


على فكره القصة بالفصحى والحوار بالعامية..لأن أول كتابه لي هنا..وأول مره أكتب بطريقة السرد
_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _





ونبدأ بسم الله...

الجزء الأول



ولدتُ في أسرة مهملة، الأب غائب عن البيت ولا أراه إلا كل ستة أشهر

فهو عاشق البر الهوش والبوش"


الأم في المطبخ طوال اليوم كثيرة العصبية والمحاتاة

لأن المسؤليه الملقاه على عاتقها ليس بأمر هين بسبب غياب الأب.

حاولت مذ كنتُ طفلة في الصف الثاني الابتدائي أن أحث أمي أن تتعلم وتدرس


حتى تساعدني في دروسي فأبي وأمي أميين، وأحتاج من يُعينني في دروسي ..

صحيح أنها تعلمت ولكن لــ سنتين فقط وعلمتُ من هي السبب

التي جعلت أمي لا تكمل دراستها سامحها الله.. لا تريد الخير لهذه الأسرة..

وبما أني عشتُ في أسرة مهمله كانت صديقتي الوحيدة الكتب..

كنت أقرأ الكتب بالرغم من عدم عشقي للكتب ولكن ماذا أفعل لا صديقات لدي

فأمي كانت ترفض خروجي من البيت بصحبة الصديقات..

وأنا أشكرها من صميم قلبي, و إلا لن أتعرف على الكتب التي أعطتني عقلا ومشاعراً

أفكر وأخطط وأفهم ما يدور حولي قرأتُ من كل بستان زهرة

البوليسية والرومانسية والعلمية والدينيه والنفسية ماعدا الفلسفة..

فــ أحسستُ أن شخصيتي قويه ناضجة فاهمة ...

أساعد من يستحق مساعدتي وأفهم مايدور حولي دون استغفال من أحد..

وعندما تخرجتُ من الثانويه العامة بمجموع لا بأس به خططتُ أن أدرس

خارج بلادي وبعيداً عن بيتي ولا أحد يعلم مايدور في خلدي..

هكذا دون أن أستشير أمي..

فأنا وضعتُ في نفسي أني أسيرة البيت المهمل..

وأصابني الغرور أن لا أحد من أهلي سيفهمني لأن عقلي ناضج وهم جهلاء..


وبالفعل حققتُ حلمي ..لن أتكلم عن معاناتي للدراسه خارجاً

فأسرتي كان لها اعتراض شديد على أن أدرس فمابالكم خارج الوطن..

ومع اصراري الدائم وعنادي تحقق حلمي.. وفي بداية الصيف وهنا بدأت مشاكل

تصب فوق رأسي كالحمم.. ما أن رجعت للوطن لاستريح

وبعدها بشهر أرجع للدراسة..

حتى دخل والدي لــ حجرتي..

وقال لي بالحرف الواحد : تزهبي ترى في ناس بييون يشفونج وكوني جاهزة لهم "

وخرج هكذا دون أن يوضح لي شيء آخر..

وقفتُ مذهوله وأخذتُ أهرول إلى أمي وأخبرتها بما قاله أبي

فقالت: عندي علم..ترى في ناس ياين يشفونج عشان يخطبونج لولدهم!!

طبعاً ولدهم متزوج أربع مرات..وسأكون أنا الخامسة هذا ما أخبرني به أخي الكبير

الذي يكبرني بـــ سبع سنوات..

وأنه لا يستقر مع زوجه بعد سنه أو أكثر يطلقها..

شعرت بالغصة والخوف الشديد والقهر..

على فكرة الذي تقدم لي يبلغ من العمر27وأنا 19سنه..


حاولتُ أن أعترض وأكلم أبي ولكن لا حياة لمن تنادى

فهو أبي ولكن كان بالنسبة لي الغريب والبعيد القريب..

ليس بيني وبينه سوى الاحترام..أما المحبة فمعدومة بيننا..


لن ألومه في النهايه هو بدوي...


ضرب كلامي بعرض الحائط لم يشفعه دموعي..

حتى واتتني فكرة مجنونة أن أهرب من البيت..


إلا أني أحسست قد أجلب العار لأسرتي فطردتُ الفكرة من رأسي على مضض..

وكان ما كان..

أستصدقوني لو قلت لكم أن أبي رفض أن أرى الخطيب رؤية شرعية..

قال بــ حزم: ما عندنا بنات يتشوفن ريايل قبل المجلة!!

قلت له: بس الريايل في كل مكان انتشوفهم في السوق مستشفى دراسة.. شو يفرق!

يعني الزواج أولى..أن الوحدة اتشوف من يتقدم لها..


سكت عني ثم قال: الخطبة ستة شهور وعقب مجلة ثلاثة أيام وبعدها العرس


هذا كل اللي عندي وانتي اتزهبي..

يعني ما بشوف الخطيب ولا بعرف عنه شيء غير وقت الزفة..لا حول ولا قوة إلا بالله..

قلت له: اشمعنى ست شهور خطبة ! دام أنك رافض من أساسه أني أشوف الخطيب


فرد عليّ ببرودة أعصاب: عشان يجهز نفسه ولا يكون هناك شيء ناقص..

قلت في خاطري: يااااسلاااام على هالتفكير..تفكير أبوي حنون حريص على مصلحتي...


طلبتُ من أمي أن تتدخل عند أبي

فردت علي: ما يخصني انتي بنته وهو حر فيج !! وكلمته هو اللي يسري

ولا ادخليني بينج وبين أبوج..

صدمة أحسست أني وحيدة طريدة و غريبة ..


ذرفت دموع حتى ماعادت لي دمعة واحدة أسكبها بكيت ولم يتفتت كبد غير كبدي..


والعائلة لا هم لها سوى مشاغلها وأنا بعيدة كل البعد عن تفكيرهم..


فرجعتُ إلى صديقتي الوحيدة الكتب أقرأ حتى مللتُ منها..
_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _


ثم جاءتني أختي الكبرى التي تكبرني بــ ثمان سنوات، تحاول أن تواسيني ولا رغبة لي في مواساتها

فقالت: احمدي ربج أنج بتزوجين وعمرج 19 سنه مب أنا واختج تزوجنا ونحن صغار..


على فكرة أختي الكبرى تزوجت وعمرها 15سنة والثانية عمرها 14سنه صغيرتين أليس كذلك..

الكبرى كانت محظوظه تزوجت شاب عمره 25سنه سبق له الزواج والطلاق..


وهو شبه متعلم يعني صف خامس..


الثانية مسكينة تزوجت واحد عمره 40 سنه جاهل وأميّ سبق له الزواج

وله أبناء يكبرون أختي ...مسكينه أليس كذلك؟!..

وأنا المقرودة الثالثة في قطار الزواج المتعوس..


لم أعر لأختي الانتباه المطلوب فأنا لست من محبين من يرى مصيبة غيره تهون عليه مصيبته..


كلام فاضي و أنظر إليها أنها تغار مني كثيراً لأني أبرر لنفسي أني وصلتُ الجامعه

وهي قابعة في الاعدادية لا طموح لها سوى انجاب المزيد من الاطفال..

وكان قلبي مملوءاً ألماً وقهراً وحاولت أن أصرخ وأطردها من حجرتي

وأقول لها خلاص ما عاد تدخلين لحجرتي ما أريد أسمع شيء

ولا يهمني حياتج ولا حياة أي وحدة !محد يخصه فيني فكوني ابتعدوا عني..ولكني سكت

وأخذت أصيح بعصبية وغيظ وأغلقتُ حجرتي على الكل..


وبدأت رحلة الوساوس والظنون كرهتُ كل شيء وحاولت أن أهرب بأي طريقة
ولكن الخوف من العار هو ما يردعني..

وبعد شهرين وعندما هدأت نفسيتي ومللتُ من قراءة الكتب القديمة

فكرتُ أن أذهب لابتياع كتب جديدة..استأذنتُ من أمي ..

فوافقت بعد عناء شديد لأنها لا تثق بي وتشعر بأني ربما قد أهرب من البيت..

قالت لي: ما يخالف روحي بس مب بروحج معاج 3 من عيال خواتج


وضحكتُ لأن أكبرهم عمره 6 سنوات وأصغرهم 5 سنوات..

ووصلت الى المكتبة أتجول بين الكتب ووقع نظري على دفتر جميل متوسط الحجم


مرسوم بــ ورود وردية غاية في الروعه وكان وردي اللون مع بعض اللون الأزرق


لا أدري كيف وقعت في غرام الدفتر..

بدل أن أغرم بشاب أغرمتُ بدفتر\ حلم فقراء..

اشتريته ومعه قلمان أحمر وأزرق...

تعجبتُ من نفسي لما خطر لي أن أشتري هذا الدفتر وأقع في غرامه

وأخذت أنظر إلى الدفتر حتى طرق ابن أختي باب حجرتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abdessamed.alafdal.net
 
عندما يهمل الحب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العباقرة :: منتدى المعلومات :: منتدى الادب و الشعر-
انتقل الى: